الثلاثاء، 14 يناير، 2014

شعبك ما يقولش لأه






نعم بلون أخضر مريح , نعم تريحك من ان تضييع عقلك الثمين فى التفكير واللون الاخضر يعطيك ذلك الشعور بالأمان , يمكنك أن تثق فى تلك ال نعم , لا هى ما أخرجت أبليس من الجنة وكمواطن مصرى صالح تخبرك بتلك البوصلة الفاسدة التى زرعت داخلك منذ ان كنت طفلا مصريا صالحا أن نعم هى طريقك للبقاء فى جنة الحكومه , تدرك انا الحكومه تقسو عليك ولكن الا تقسو الأم على اولادها , يجب ان تثق فى كلامهم عندما يخبروك انه يجب ان تقول نعم , هم يدركون مصلحتك , نعم هى البنزين فى سيارتك هى الفول فى طبقك هى رغيف العيش , نعم تاخذك الى الجنة ولو كنت فاسدا , ولو لم تحظ بجنة الحكومه سوف تحظى بجنة الأخرة , لانك لم تفعل فعل المارقين الماجورين الممولين من الخارج وان كنت لا تدرك خارج ماذا , نعم للدين ونعم لعجلة النتاج , نعم لأنها ارداة الرب , لا هى مصدر كل الشرور , الا تريد ان نخرج من هذه الازمه ان يتحسن وضع مصر , سوف تزيد المرتبات وتتوفر السلع والمواصلات وتصبح مصر فى مصاف الدول المتقدمه أوليست مصر أم الدنيا !! نعم للأستقرار , هل لديك وقت لتضيعه فى القراءة والأختيار , يجب ان توفر وقتك لوظائفك الثلاث كى تستطيع سد مصاريف البيت المفتوح كفم السيد قشطه , وانت يجب الا تضيع وقتك الثمين الأولى ان تتباع اسهمك فى البورصه وأنتى هل شاهدتى الموسم الأخير من أراب جوت تالنت , لايجب ان تضيعوا اوقاتكم فى مسائل السياسه تلك ألا تدركون ان السياسه نجاسه , نحن أقدر على الاختيار , هل تقف فى طريق مستقبل مصر , هل تقول لا للجيش الذى يحمى مصر , هل تقول لا للدين , ننصحك ان تريح ضميرك ب نعم , نعم بتريح صدقنى .
فعلوا كل ما يمكنهم فعله لكي يرسخوا مبدأ واحد فقط فى عقل المصريين انهم لا يستطيعون قول لا , انهم لا يملكون اصلا الخيار لقول لا , لربما لو أردنا أن نصنع جيلا لا ينقصه الادراك , ربما يمكننا ان نجعل رواية مزرعة الحيوان ورواية 1984 للكاتب جورج أورويل روايات مقررة واساسية لاجتيار الطالب المرحلة الابتدائية , ربما تعلموا الا ينسوا , ربما عالجنا ذاكرة شعبنا التى هى اقل بكثير من ذاكرة السمك , ثلاث سنوات مروا , كل لحظه منهم هى ديجافو , مع الفرق ان لا احد يدرك انه يعيش تلك اللحظه المكرره مرارا ومرارا ومرارا , هناك فرق ان تكون ذاكرة الشعوب ضعيفه وان تكون بلاذاكرة اصلا و ان يكون تكوين الادراك فى الشعوب بطئ وألا تكون مدرك ما هو الأدراك أساسا , الفرق بين ارداة الشعب لكى يتعلم وارادته القوية لكى يتعلم عليه , وهذا المقال ايضا ما هو الا ديجافو اخر لن يحدث شئ على أى مستوى , لن يغير شيئا فى احد , من يقبله لن يقدم هذا الكلام لديه جديد فهو يعرفه ومن لا يقبله فلن يقدم شيئا له ايضا سوى التأكيد على أن الشخص كاتب السطور ماهو الا خلية اخوانية نائمة وعدو للدين والدولة ومتامر وعميل وممول من خارج المجرة , يمكنكم جميعا ان تطمأنوا تماما لارادة هذا الشعب الواعية المستنيرة وانها لن تخذل اختياراتكم ابدا , كن واثقا ايا كان الاستفتاء او الانتخابات او ايا كان المسمى فتاكد ان شعبنا سوف يختار الخيار الصحيح دائما , سوف يختار نعم  , فقد ثبت بالدليل القاطع ان شعبك ما يقولش لأه !!!!!!