الثلاثاء، 9 ديسمبر، 2008

ستاشر

ساعات بحلق فى الفضا بجناح ورق , وأسيب ورايا جرحى يندمل وأسيب القلق , وفى ثانيه يتقطع جناحى الورق أو يتحرق , وأرجع لركنى الضلمه أملا بدموعى المحبره وأفتح جرحى على الورق

هناك تعليقان (2):

  1. كما قال الشاعر في وداعه لحبيبته :
    ودع هريرة ان الركب مرتحل وهل تطيق وداعا ايها الرجل ...ج

    ردحذف
  2. جميلة كالمهلبيه بشرتها مرمريه عيونها عسليه أحسن واحده بتعمل ملوخيه

    ردحذف

اكتب رأيك أساحبى